الأدب من قبل النساء

Tereza Ruzickova 19/03/2023 1 min 0 commentaires
Instituto Hispánico de Murcia - الأدب من قبل النساء

الأدب المكتوب باللغة الإسبانية من قبل النساء كان موجودًا منذ قرون، وقدم مساهمة مهمة للثقافة الناطقة بالإسبانية. على الرغم من أنه في العديد من الحالات كانت مهمشة أو متجاهلة، إلا أن كتابة النساء أصبحت معروفة ومُقدّرة بشكل متزايد في الوقت الحالي.

فيما يلي بعض من الكتابات المؤثرة، و الأساليب الأدبية التي استخدمت، وأشهر الأعمال في الأدب المكتوب باللغة الإسبانية من قبل النساء على مر العصور.

أصول الأدب المكتوب باللغة الإسبانية من قبل النساء

الكاتبات الأوليات باللغة الإسبانية يعود تاريخهن إلى العصور الوسطى. من بينهن كانت المُغَنيات، نساء كن يؤلفن ويغنين قصائدهن الخاصة، في العديد من الحالات كانت مكرسة لالحب الشاعري. من بين البارزات كانت الملكة إيزابيل من كاستيلا التي كتبت قصائد وأغانٍ. وكانت راهبة سانتا تريزا دي خيسوس واحدة من أوائل الكاتبات المعروفات التي كتبت أعمالًا هامة ذات طابع روحي مثل “القلعة الداخلية” أو “المساكن”.

ومع ذلك، لم يحظَ الأدب المكتوب من قبل النساء بالاعتراف الشامل إلا في الالقرن العشرين، بفضل النضال النسوي من أجل مساواة الحقوق والفرص في جميع المجالات، بما في ذلك المجال الأدبي.

الكاتبات الأكثر تأثيراً

هناك العديد من الكاتبات التي ساهمن بشكل كبير في الأدب المكتوب باللغة الإسبانية من قبل النساء. إليك بعضهن:

غابرييلا ميسترال: شاعرة تشيلية كانت أول كاتبة باللغة الإسبانية تحصل على جائزة نوبل للأدب في عام 1945. تتناول أعمالها الشعرية مواضيع مثل الحب والطبيعة والطفولة، وتتميز بحساسيتها ولغتها الشعرية.

سور خوانا إينيس دي لا كروز: راهبة مكسيكية من القرن السابع عشر وتُعتبر واحدة من أهم الشخصيات في الأدب باللغة الإسبانية. تشمل أعمالها الشعرية والمسرحية والنثر، وتتميز بذكائها وأصالتها. في عصرها تعرضت لانتقادات بسبب كونها امرأة واهتمامها بالثقافة والمعرفة، ولكن اليوم تُعترف بها كرائدة للنسوية.

روساريو كاستيانوس: كاتبة مكسيكية من القرن العشرين معروفة بأعمالها الشعرية والروائية، وتتناول مواضيع مثل الهوية والتمييز والعنف ضد النساء. تبرز أعمالها مثل “بالون كانان” و”مهنة الظلم”.

جوليا دي بورغوس: شاعرة بورتوريكية وواحدة من أهم الشخصيات في أدب اللغة الإسبانية في القرن العشرين. تتناول أعمالها مواضيع مثل العرق والنوع والهوية الثقافية، وتتميز بشغفها وقوتها التعبيرية.

دولسي ماريا لويناز: شاعرة كوبية تُعتبر واحدة من أهم الشخصيات في أدب اللغة الإسبانية في القرن العشرين. تتميز أعمالها الشعرية بلغتها الشعرية وحساسيتها، وتتناول مواضيع مثل الحب والموت والوحدة. ومن بين أعمالها الأكثر شهرة “الحديقة”.

النساء الكتابات يتحدن الأدوار، يوسعن الآفاق ويعززن المساواة من خلال سرد قوي للنسوية.

أساليب الكتابة الأدبية

الأدب المكتوب باللغة الإسبانية من قبل النساء قد شمل مجموعة واسعة من الأساليب الأدبية، بدءًا من الشعر إلى الرواية، ومرورًا بـ المقالة و المسرح و القصة القصيرة. في العديد من الحالات، استخدمت الكاتبات الأدب كوسيلة للتعبير والمقاومة ضد قمع وتمييز الجنس.

الشعر ربما يكون النوع الأدبي الذي شهد وجودًا أكبر للنساء. منذ العصور الوسطى حتى الوقت الحاضر، استخدمت الشاعرات الشعر كوسيلة للتعبير عن مشاعرهن وأفكارهن وتجاربهن. استعرضت العديد منهن مواضيع مثل الحب والطبيعة والموت والهوية، واستخدمن مجموعة واسعة من الأشكال الشعرية، بدءًا من السونيت إلى الشعر التجريبي.

السرد كان أيضًا نوعًا أدبيًا مهمًا للكاتبات. على الرغم من أنه تاريخيًا كان يُعتبر أن النساء ليس لديهن القدرة على كتابة الروايات، فقد تحدت الكاتبات هذه الفكرة وأنشأن أعمالًا لا تُنسى. في العديد من الحالات، استخدمن الرواية كوسيلة لـ استكشاف مواضيع مثل الهوية والقمع والنضال من أجل مساواة الجنسين. أعمال مثل “بيت الأرواح” لإيزابيل الليندي، أو “مثل الماء للشوكولاتة” لـ لورا إسكيفل، هي أمثلة على روايات كتبتها نساء وكان لها تأثير كبير في الأدب باللغة الإسبانية.

كما أن المسرح والمقالة كانا أيضًا أنواعًا أدبية مهمة للكاتبات. استخدمت العديد منهن المسرح كوسيلة لاستكشاف المواضيع الاجتماعية والسياسية، وأنشأن أعمالًا كان لها تأثير كبير في ثقافة الناطقين بالإسبانية. بالمقابل، كان المقال نوعًا أدبيًا سمح للنساء بالتعبير عن أفكارهن وأفكارهن بطريقة أكثر مباشرة وشخصية. في العديد من الحالات، استخدمت الكاتبات المقال كوسيلة للتأمل في المواضيع المتعلقة بـ الهوية والثقافة والسياسة.

التأثيرات اللاحقة

كان للأدب المكتوب باللغة الإسبانية من قبل النساء تأثير كبير على الثقافة الناطقة بالإسبانية، ولها ألهمت العديد من الكتاب الآخرين. في العديد من الحالات، كانت الكاتبات روادًا في استكشاف المواضيع المتعلقة بالهوية والجنس والقمع، وأنشأن أعمالًا ساهمت في بناء ثقافة أكثر اندماجًا وتنوعًا.

النساء الكتابات يتحدن الأدوار، يوسعن الآفاق ويعززن المساواة من خلال سرد قوي للنسوية

أعمال معروفة

من الصعب اختيار عمل واحد فقط من الأدب النسائي باللغة الإسبانية، حيث هناك العديد من الأعمال الهامة والمميزة التي كتبتها نساء في أوقات وأساليب أدبية مختلفة. ومع ذلك، هناك بعض الأعمال التي تتميز بشكل خاص بسبب تأثيرها في الأدب و تأثيرها على المجتمع.

واحدة من أهم الأعمال في الأدب المكتوب باللغة الإسبانية من قبل النساء هي “La Casa de los Espíritus” للكاتبة إيزابيل الليندي. نُشرت في عام 1982، تروي هذه الـ رواية قصة عائلة ترويبا على مدى عدة أجيال في بلد جنوب أمريكي غير معروف (لكن يُعتقد أنها تشيلي). تجمع الرواية بين عناصر من الواقعية السحرية والتاريخ والسياسة، وكان لها تأثير كبير في الأدب اللاتيني والعالمي. تُعتبر إيزابيل الليندي واحدة من أبرز الكاتبات في جيلها وتمت ترجمتها إلى أكثر من 35 لغة.

أخرى من الأعمال المهمة في الأدب النسائي باللغة الإسبانية هي “Mujeres de ojos grandes” للكاتبة أنخيليس ماستريتا. نُشرت في عام 1990، هذا الكتاب هو مجموعة من القصص التي تستكشف حياة وتجارب النساء في المكسيك خلال القرن العشرين. أنخيليس ماستريتا واحدة من الكاتبات المكسيكيات البارزات في جيلها، وكان لهذا العمل تأثير كبير في الأدب النسوي والأدب الإسباني اللاتيني بشكل عام.

كما يُمكن أن نُشير إلى عمل الشاعرة الأوروغواية إيديا فيلارينو، حيث يُعتبر كتابها “Preludios” واحداً من أهم الأعمال في الشعر الأوروغواي القرن العشرين. إيديا فيلارينو تُعتبر واحدة من أعظم الكتابات الأوروغوايات على الإطلاق، وكان لعملها تأثيرًا عميقًا على الشعر والأدب الإسباني اللاتيني.

من بين العديد، يُمكن إضافة “El tiempo entre costuras” لـ ماريا دويناس، وهو رواية تاريخية تتبع حياة خياطة إسبانية خلال الحرب الأهلية والحرب العالمية الثانية. عمل آخر من تأليف امرأة يُمكن ذكره هو “La casa de la laguna” لـ روساريو فيري، وهي رواية تستكشف الهوية البورتوريكية وتاريخ الاستعمار في الجزيرة.

La plaza del diamante” لـ ميرسي رودوريدا: هذه الرواية الكتالانية تروي قصة امرأة في برشلونة خلال الحرب الأهلية الإسبانية وما بعدها. تُعتبر واحدة من أهم الأعمال في الأدب الكتالاني.

Las edades de Lulú” لـ ألمودينا جرانديس: هذه الرواية الإثارة، التي تم تحويلها إلى فيلم من إخراج بيغاس لونا، تستكشف الجنسية وتحرير المرأة من خلال حياة امرأة تجرب العلاقات الجنسية والرومانسية مع أشخاص من أعمار وجنسيات مختلفة.

هذه فقط بعض من الأعمال الأكثر شهرة في الأدب المكتوب باللغة الإسبانية من قبل النساء، ولكن هناك العديد من الأعمال الأخرى التي تستحق أن تُ ذكر وتُقدر. على مر التاريخ، استخدمت الكاتبات الأدب كوسيلة لاستكشاف المواضيع المتعلقة بـ الهوية والجنس والقمع، وخلقن أعمالًا كانت ذات تأثير كبير في الثقافة الناطقة بالإسبانية وأبعد من ذلك.

حاليًا، يظل الأدب المكتوب باللغة الإسبانية من قبل النساء شكلاً من أشكال التعبير والمقاومة، ولا يزال يلهم العديد من الكتابات والكتابات الأخرى في جميع أنحاء العالم.

Avez-vous apprécié? Partagez-le

[novashare_inline_content]
Eacute;CRIT PAR Tereza Ruzickova

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Ce site utilise Akismet pour rduire le spam. Découvrez comment vos donnes de commentaires sont traitées..

Il n´y a pas de commentaires sur الأدب من قبل النساء

عربة التسوق
Scroll to Top